لماذا امرنا الرسول بحلق شعر المولود من اول اسبوع من ولادته ؟

 


لقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم بحلق شعر المولود الصغير بعد ولادته بأسبوع ، حيث أنه كان من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم أن من أول أسبوع ولادة للطفل يذبح عنه والتى تسمى ونعرفها بالعقيقة ، فعند ولادة السيدة فاطمة للحسن ، قال لها الرسول صلى الله عليه وسلم ،( إحلقى شعر الحسن وتصدقي بوزن شعره للمساكين والمحتاجين . )

لماذا امرنا الرسول بحلق شعر المولود من اول اسبوع من ولادته ؟




لماذا امرنا الرسول بحلق شعر المولود من اول اسبوع من ولادته ؟

لقد حثنا الرسول صلى الله عليه وسلم بحلق شعر المولود الصغير بعد ولادته بأسبوع ، حيث أنه كان من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم أن من أول أسبوع ولادة للطفل يذبح عنه والتى تسمى ونعرفها بالعقيقة ، فعند ولادة السيدة فاطمة للحسن ، قال لها الرسول صلى الله عليه وسلم ، إحلقى شعر الحسن وتصدقي بوزن شعره للمساكين والمحتاجين.
وقد إكتشف المفاجأة العلم الحديث حيث بعد الدراسات الحديثة والفحوصات التى أجريت على المولود داخل رحم أمه وخارجه بعد الولادة ، إكتشفوا أن عندما يكون الطفل داخل رحم أمه يكون الطفل مغطى على رأسه بمادة لزجة تقترب إلى الشمع ، وهذة المادة فائدتها أنها تحمى الطفل عند الولادة من المؤثرات الخارجية التى قد يتعرض لها الطفل من الهواء والأتربة.
فعدم التخلص من هذة المادة الموجودة على فروة رأس الطفل عن طريق الحلاقة ، فهذة المادة قد تصيب شعر رأسه بالبكتريا ، والتى تؤثر عليه بالسلب ، فحلق الرأس للطفل فى أسبوع الولادة ، يساعده على نمو شعر قوى وناعم سبحان الله




فوائد حلاقة شعر المولود :

كما ذكرنا إن لحلاقة رأس المولود فوائد صحية وهي : عند وجود الطفل في رحم أمه تكسو جسمه مادة دهنية لحمايته في بطن أمه من الجفاف ولحمايته من الصدمات عند خروجه من رحم أمه، حيث تجمع هذه المادة الميكروبات والفيروسات على فروة رأس الطفل فتعمل على إضرار البصيلات و إضعافها لذلك يجب حلق رأسه للتخلص من هذه المادة اللزجة حيث يجب أن تتم الحلاقة في أسبوعه الأول لأنه بعد ذلك تكون قد تجمعت البكتيريا ولا يكون هناك فائدة من الحلاقة، وتساعد الحلاقة على تحسين نظر وسمع وشم الطفل من خلال فتح مسام الرأس التي تؤدي إلى إخراج البخار، تؤدي أيضاً الحلاقة إلى تقوية بصيلات الشعر و التخلص من الشعر الضعيف وظهور الشعر القوي . حلق شعر الطفل ينظف الطفل من الخارج وينظف قلوب الآخرين من الحقد والحسد والكراهية، لأن المسلم يشارك فرحة قدوم مولوده الجديد مع الآخرين كالمحتاجين والفقراء عن طريق ذبح العقيقة التي تسبق حلق رأس الطفل والصدقة التي يقوم الشخص بإخراجها عند حلق رأس المولود، فما أرحم رب العالمين الذي لم يجعل شيئاً عبثاً بل سخر كل شيء لفائدة الإنسان، فبالإضافة إلى الفائدة الصحية للطفل هناك الفائدة المجتمعية التي تعم على الوالد بالأجر والثواب عند الله تعالى وعلى الفقير المحتاج الذي إستفاد من ذبح العقيقة أو من توزيع الفضة بما يتناسب مع الشعر المحلوق إقتداءاً بالنبي صلى الله عليه وسلم .




حلق شعر المولود الأنثى

(عَنْ سَمُرَةَ بْنِ جُنْدُبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: كُلُّ غُلَامٍ رَهِينَةٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ يَوْمَ سَابِعِهِ وَيُحْلَقُ وَيُسَمَّى). من خلال هذا الحديث النبوي الشريف يُستدل بأنَّ على الأهل حلق شعر مولودهم بعدَ ولادته، ولكن يقول الكثيرون بأنَّ هذا الحديث مُقترنٌ بالمولود الذكر فقط ولم يقم بذكر الأُنثى، أمّا آخرون فيقولونَ بأنَّ هذا الحديث لم يختص فقط بالذكر إنّما يشمُل الأُنثى أيضاً، فاختلفَ الفقهاء بذلِك بحيث أفادَ المالكية والشافعيّة بالحلق أمّا الحنابلة بعدم الحلق.



Abonnez vous à notre chaîne YouTube gratuitement